ععععععععععع

انطلاق عملية افطار رمضان بتارودانت وسط تجاوزات واختلالات ومحسوبية





شهدت مدينة تارودانت اسوة بجميع المدن المغربية انطلاق عملية افطار رمضان لهاته السنة، وذلك بتوزيع مساعدات من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، وكذلك مساعدات من طرف المجلس البلدي للمدينة. الا ان العملية المنظمة من طرف مؤسسة محمد الخامس شابتها خروقات تنظيمية، حيث تم اقصاء الاغلبية العظمى من فقراء المدينة، ويرجع سبب ذلك ان اللوائح المشتملة على اسماء المستفيدين بقيت مجمدة وعلى حالها، لا من ناحية الكم او النوع مند امد بعيد، فعدد الحصص المخصصة لباشوية تارودانت تبلغ 500حصة، ولم تراعى كل هاته السنين الزيادة السكانية التي تعرفها المدينة، كما أن مجموعة من الاشخاص المستفيدين قد تغيرت احوالهم المادية من سيىء الى احسن، إضافة إلى ان اسر تستفيد من اكثر من حصة، مما يحثم من الجهات المسؤولة ان تخضع هاته اللوائح للتنقيح والمراجعة، حتى تدهب هاته المساعدات للجهات التي تستحقها.
اما مساعدات المجلس البلدي فتفوح منها رائحة الحملات الانتخابية، ولاتعطى الا على اساس الولاء الانتخابي.
كما نتسائل في الاخير، عن مصدر بعض المساعدات المهمة من حيث الكم، والتي تعطى لبعض موظفي واعوان عمالة تارودانت (حسي مسي) وعن شروط الاستفادة منها، كما نتسائل لماذا لا يفتح مخزن المواد الغدائية بمرآب العمالة للتخفيف من معانات الاسر الرودانية المحتاجة عوض ترك تلك المواد تتعرض للتلف كسابقتها.

1 ردود الأفعال :

إرسال تعليق

تعليقك هنا...................

اختر اللون الذي يناسبك